المستشفى الأهلي في ظل الاحتلال



المستشفى الأهلي ومنذ افتتاحه في عام 1993م وهو يستقبل الشهداء والجرحى من ضحايا هذا الاحتلال الغاشم، فلم تمضى عدة شهور على افتتاح أقسامه الأولى حتى استقبل العشرات منهم إثر مجزرة الحرم الإبراهيمي الشريف، كما استقبل المئات من جرحى الأحداث المتلاحقة ومازالت جدوة الانتفاضة مشتعلة ومازال المستشفى يستقبل ضحايا الاحتلال، حيث تجاوز عدد الشهداء الذين استقبلهم المسشتفى الاهلي خلال انتفاضة الأقصى وحدها 140 شهيد وعدد الجرحى تجاوز 4000 جريحاً.

وفي ظل انتفاضه القدس الحاليه والتي كان لمحافظه الخليل النصيب الاكبر من الشهداء والجرحى استقبل المستشفى المئات من الجرحى وتقريبا جميع الشهداء كما تعرض المستشفى لهجمه غير مسبوقه من قبل قوات الاحتلال الخاصه حيث تم اقتحام المستشفى في ساعات الفجر من يوم  12 /11 / 2015 وقتلت مرافق احد الجرحى واختطفت الجريح  من سريره على الرغم من صعوبه حالته.

occ1

تعرض المستشفى لأضرار كبيرة بسبب ممارسات الاحتلال العنصرية بحق شعبنا ، فلم تتمكن الطواقم الطبية من الوصول الى المستشفى حيث وصلت نسبة اعاقة الطواقم الطبية بعض الاحيان الى 45% إضافة لانخفاض نسبة الأشغال. نتيجة لتلك الممارسات الى ما دون 30% ولفترات طويلة ، مما سبب عجز كبير في ميزانية المستشفى، الامر الذي أثر بشكل مباشر على خدماته.

occ2

 

بالرغم من كل ما ذكر سابقا، ما زال المستشفى الأهلي يقوم بدوره على أكمل وجه تجاه الجرحى والأسرى حيث ان سياسة الجمعية تتمثل بعلاج جميع ضحايا الاحتلال بدون مقابل وهذا أقل ما يقدم تجاه من يبذل الغالي والنفيس في سبيل قضيتنا العادلة.